يشمل مخزون مخططات المعهد الفرنسي لدراسات الأناضول في إسطنبول فئتين من مخططات التأمين ضد الحرائق ذات أهمية تاريخية عالية إن من الناحية الإجتماعية او الإقتصادية لشرق البحر الأبيض المتوسط. اولى الفئتين يعود تاريخها الى بداية القرن العشرين أما الثانية فلما بين العامين 1920 و1945 

تمثل الفئتان مصدرا هاما لمراجع تكثر العودة اليها في الأبحاث لوفرة المعلومات التي تحويها. في الواقع، إن الهدف من هذه المخططات هو تحديد الأماكن الأكثر عرضة للحرائق على خرائط جغرافية لصالح شركات التأمين الممولة عبر تقديم اكبر كمّ ممكن من المعلومات حول خصائص الأبنية ومكامن الخطر فيها. وعليه، فإن مقياس مخططات غود هو 1/600 (و 1/3600 لمخططات المجمعات). أما مخططات برفيتيتش فهي اكثر دقة وتتراوح ما بين 1/250 و 1/1000 (باستثناء بعض مخطوطات ضفة الأناضول، الفهارس أو المجمعات). ويرتبط انتاج المخططات ارتباطًا مباشرًا ببروز الاقتصاد الائتماني في أواخر الامبراطورية العثمانية، وهذه المخططات تظهر بحد ذاتها حجم اهتمام الغرب والأوروبيين بالمنطقة. لهذا السبب، فإن المناطق. التي شملتها اعمال غود وبرفيتيتش -على نطاق أصغر- كانت محددة ومنتقاة بناء على طلب من أوساط محدودة ليس إلا. لذا أتت صورة المساحات ال م دنية في هذه الوثائق مجتزأة، دون أن ينتقص هذا من قيمتها.
المهندس المدني ش.إ. غود (مواليد العام 1848 في لندن) هو بحق رجل أعمال في مجال الخرائط، ترأس منذ العام 1881 شركة متخصصة (Insurance Society)  أنشئت أولا في كندا ثم ايضا في المملكة المتحدة، وتوسعت أعمالها لتشمل اميركا الشمالية وأوروبا )فرنسا ضمنًا(، ثم وإبتداء من العام 1895 العالم أجمع بما في ذلك الإمبراطورية العثمانية. حياة غود وإصداراته المهمة معروفة جدًا[ 1]، وإن كانت المعلومات عن حياته وأعماله في العاصمة العثمانية أقل وضوحًا. من جهته، إتسمت أعمال مهندس المساحة جاك برفيتيتش بأنها فنيًا أكثر إبداعًا مقارنة بغود، وكان محليًا و أكثر تواضعًا. أكمل مسار غود حتى أنه تبناه صراحة كمصدر في العديد من مخططاته. لكن وبالرغم من ان كلاهما عملا لمصلحة "نقابة شركات التأمين ضد الحريق العاملة قي القسطنطينية" التي تأسست عام 1900 ، فإن برفيتيتيش كان شخصًا مغمورًا ولم يلق عمله تقديرًا في حينها )نعرف فقط بأن عرضه للتعاون مع المخططين ال م دنيين الغربيين العاملين في تركيا في أولى سنوات الجمهورية لم يلق آذانًا صاغية(. هو مشرقي كاثوليكي من أصول صربية، ولد في القسطنطينية عام 1878 [ 2]. اتم دروسه الثانوية لدى الآباء اليسوعيين (Lassaliens de Saint-Joseph) في مدينة موداه التركية (تخرج عام 1895 ). عمل مستقلًا وعلى الأرجح فقط في تركيا -إسطنبول، إزمير، طرابزون كما في الدردنيل وبورسا-، وكان على علاقة وطيدة بالأوساط الكنسية (lassaliens et assomptionnistes) في تلك الآونة. ابتداء من العام 1940 تم تعديل اسمه ليصبح برفتيش ليكون وقعه تركيًا كما اختفت اللغة الفرنسية من مخطوطاته. تتضمن أعمال غود 4 مجموعات غير متساوية: 3 منها تخص القسطنطينية والأخيرة تخص إزمير. تنقسم الأجزاء "السطنبولية" على النحو التالي: 20 مخطوطة تخص "سطنبول"، وهو الإسم الذي استخدم في بداية القرن العشرين لتحديد شبه الجزيرة التاريخية (أو المدينة البيزنطية-العثمانية)؛ 18 مخطوطة تخص "بيراغلاتا"، أي الأحياء التي تقع على الضفة الأخرى من قرن الذهب؛ 14 مخطوطة تخص "كاديكوي"، أي قلدونيا القديمة الواقعة على الضفة الاناضولية . وأخيرً ا جزء "سميرن" الذي يبرز المدينة الساحلية قبل الحريق الكبير عام 1922 ويشمل 11 مخطوطة، وكل مجموعة تشمل مخطوطة فهرس للمجمعات. تتألف اعمال برفيتيتش من 7 مجموعات تغطي مساحة اكبر وتتسم بغنى التفاصيل مقارنة بغود، وهي موزعة على الشكل التالي:
38  (+ 1 للمجمعات) مخطوطة لمنطقة "فاتح اكسراي" في قلب شبه الجزيرة التاريخية (تم نشرها تباعا ما بين ( 1928 و 1939 ؛)
18 (+ 1 ) للمنطقة الساحلية التي تحد "امينونو" في قرن الذهب (من 1940 الى 1943 ؛) 11 (+3) ( تخص "بيوغلو" (من، 1925 الى 1945)؛ وبعدها "كاديكوي" وتتألف من 14 مخطوطة (+ 2) ويعود تاريخها الى 1930-1939
أما بقية المجموعات فتخص اراض لم يمسحها غود: قسم صغير يعود ل"اورتوكاي" وهي قرية صغيرة على الضفة الأوروبية للبوسفور ( 4 مخطوطات وفهرس، 1929 )؛ ومجموعة عن "بشيكتاش" (14 مخطوطة، مخطوطة فهرس ومخطوطة شرح، كلها تعود للعام
1922)؛ وأخيرا قسم صغير عن "اوسكودار" ( 5 مخطوطات نشرت ما بين 1930 و 1933) على مقياس يتراوح ما بين 1/400و1/500

[1]راجع على سبيل المثال فيما يتعلق بمهنته في الفترة ما قبل عمله في الإمبراطورية العثمانية: نيلز فان مانن (2014)
"مخططات غود للتأمين ضد الحرائق: خرائط مخاطر الحرائق والحد من المخاطرالصناعية (1885-1903) الحراك
الاجتماعي." Le Mouvement Social ”- رقم 249 ، ص163-185

أصبحت "المكتب المركزي للمؤ مّنين في تركيا" منذ أواخر الثلاثينات.