أديب ومؤرخ للفن، جامع للتحف والآثار، اهتم بمصر أكثر في المرحلة الأولى من عمله حيث كان مسؤولا عن بعثات وزارة التعليم العام في 1905، ثم 1908-1909.

فيما بعد، ترك العديد من المنشورات في مجال تاريخ الكتاب. أوصى بقسم من مجموعاته، التي تحتوي العديد من أوراق البردي، للمكتبة الوطنية.