شرق المُصوِّرين

واكب التصوير الفوتوغرافي الرحالة منذ منتصف القرن العشرين وذلك في مجالات الفن وعلم الآثار والأثنوغرافيا. وبفضل الأعمال المشهورة لكل من غوستاف لو غراي Gustave Le Gray وماكسيم دوكان Maxime Du Camp، هناك أشخاص آخرون مثل بنيامينو فاتشيناللي Beniamino Faccinelli تمّ التعرّف عليهم بفضل أبحاث جديدة. في المقابل، لا تزال المجموعات التي تتميّز بطابع تجاري والتي تعود لسلالات المصوّرين الفوتوغرافيين "بونفيس وزنغاكي"Bonfils et Zangaki تُعتبر ثمينة وتتيح التعرّف بشكل أفضل على التقنية في مجال التصوير الفوتوغرافي وعلى طريقة إصدار الكليشيهات.

القاهرة الجديدة بعدسة إميل بيشار في عام ١٨٧٤

عرض المصوّر إميل بيشار في عام 1874 منظرًا شاملًا مفصّلًا لأولى المباني في الحيّ الجديد الّذي أخذ الخديوي إسماعيل على عاتقه إنشاءه في القاهرة، على غرار التّقسيمات التّرفيهيّة الباريسيّة.

الرحلة إلى مصر، بيسّون وويلّينغ

يجمع الألبومان من مجموعة سميث-لوسويف المحفوظان في دائرة المطبوعات والتّصوير الفوتوغرافي في المكتبة الوطنيّة الفرنسيّة 119 صورةً من رحلة إلى مصر قام بها المّصوران أوغست روزالي بيسّون وإدوارد وي

فيليكس بونفيس (1831-1885)

فيليكس بونفيس (Félix Bonfils) (1831-1885) وزوجته ليدي (Lydie) (1837-1918) أصلهما من مدينة Saint Hppolyte du Fort في إقليم الــGard  بفرنسا. عمل فيليكس بونفيس في الفوتوغرافيا حيث تدرّب على يد Niépce de Saint Victor وهو أحد الرواد في الفوتوغرافيا. أقام فيليكس بونفيس في لبنان عام 1860 في إطار الحملة العسكرية الفرنسية.

ماكسيم دو كامب (1822 ـ 1894)

ماكسيم دو كامب مصور فوتوغرافي خلال الرحلة التي قام بها مع "جوستاف فلوبير" وفي كتاب "مصر وبلاد النوبة وفلسطين وسوريا. رسوم فوتوغرافية جمعت سنوات 1849 و1850 و1851" ("جيد" و "ج. بودري"، 1852).

شارل تيودول دوڨيريا (1831-1871)

شارل تيودول دوڨيريا (Charles Théodule Devéria) هو ابن الرسام والليثوغرافي الكبير أشيل دوڨيريا (Achille Devéria) (1800-1857) ، وعمّه هو الرسام الرومانسي أوجين دوڨيريا (Eugène Devéria) (1805-1865) . والدته تدعى سيليست Céleste

بنيامينو فاكشينيلّي (1829 -1897)

 يقف المصور الفوتوغرافي بنيامينو فاكشينيلّي (1839- 1895)، الذي أعيد اكتشاف اعماله مؤخرّا، وراء الآلاف من صور آثار مصر ومواقعها الخلّابة. 

جوزيف-فيليبرت جيرولت دي برانجي (1804 - 1892)

 "جوزيف-فيليبرت جيرولت دي برانجي" هو فنان وعلامة وواحد من أول المستعملين للكاميرا الداجيرية. ولقد اكتسب شهرته بعد قرن ونصف من رحلته في الشرق لأنه كان رائدا في مجال التصوير.

ألبير غوپيل (1840-1884)

هذه الوثائق من أعمال أحد الهواة الذي لم يكن يلمّ أبداً بتقنية التصوير الفوتوغرافي ولم يكن يأبه للأمر لأنّه احتفظ بهذه الوثائق للاستخدام الشخصي دون نيّة في نشرها أو عرضها.

غوستاڨ لوغراي (1820-1884)

ولد غوستاڨ لوغراي (Gustave Le Gray) عام 1820 في وسط يتألف من صغار التجار في باريس، وتخلى بسرعة عن الدراسة في مجال القانون الذي اختاره في البداية استجابة لرغبة والديه، وكرّس وقته للرسم. تعرّف في مشغل Paul Delaroche بــCharles Nègre وHenri Le Secq اللذين أصبحا فيما بعد، مثله، من كبار المصوّرين الفوتوغرافيين

لويس ڨيني (1831-1896)

خلال الرحلة التي قام بها لويس ڨيني (Louis Vignes) بين يونيو/حزيران 1859 وأكتوبر/تشرين الأول 1862 انطلاقاً من جنوب فرنسا ليصل إلى لبنان مروراً بصقلية، حقق 52 سالباً (نيغاتيف) على الورق من القياس الصغير، واهتم بنفسه بالتظهير على ورق مملّح. شكّل بذلك مجموعة شخصية وتوثيقية تميّزت بجودة عالية.