الشُّركاء

المكتبة الوطنية الفرنسية BNF 
المكتبة الوطنية الفرنسية BnF تحمل هذه التسمية منذ عام 1994 وهي وريثة مجموعات مَلكية تشكلت منذ نهاية العصور الوسطى. المجموعات التي تمتلكها المكتبة الوطنية الفرنسية فريدة من نوعها على المستوى العالمي وتتألف من خمسة عشر مليون من الكتب والمجلات وأيضاً المخطوطات والمطبوعات الفنية والصور الفوتوغرافية، والخرائط والتصاميم، والمؤلفات الموسيقية والقطع النقدية التي تمثّل كافة الاختصاصات الفكرية والفنية والعلمية التي عُرضت بالأسلوب الخاص بالموسوعات. مكتبتها الرقمية غاليكا Gallica توفّر الاطلاع مجاناً على أكثر من أربعة ملايين وثيقة.

معهد الدراسات الشرقية للآباء الدومنيكان (القاهرة) يدير واحدة من أهم المكتبات المتخصصة في مجال الدراسات الإسلامية، بأكثر من 130000 كتاب و1500 دورية. يقدم أكثر من 20000 نص من التراث العربي الإسلامي، وكذلك من الدراسات العامة باللغة العربية وبلغات غربية في جميع مجالات الثقافة العربية الإسلامية..

       

المعهد الفرنسي للآثار الشرقية (القاهرة) يمتلك مكتبة غنية بحوالي 53600 كتاب و1060 دورية. تغطي مجموعاته المطبوعات الخاصة بمصر من عصر ما قبل التاريخ حتى العصر الحديث. الفروع المعرفية الأساسية هي علم المصريات، دراسات العصر اليوناني الروماني القديم، علم البرديات، الدراسات البيزنطية، القبطية، العربية والإسلامية. كما تملك المكتبة مؤلفات غنية جدا بقصص الرحالة..

    

مركز الدراسات السكندرية (الإسكندرية) متخصص في جميع الأبحاث المتعلقة بالإسكندرية منذ العصر القديم حتى الآن. تحتوي مكتبته أكثر 1500 عنوان و3200 كتاب دوري. كذلك تقدم قاعة الخرائط وخدمة الأرشيف العديد من المصادر (1800 صورة مطبوعة، خطة وخريطة، و100000 صورة فوتوغرافية ورقية لحفريات، لمتاحف وآثار الإسكندرية، أراشيف خاصة بعائلات ومؤسسات سكندرية)..

المركز الفرنسي لدراسة الكتاب المقدّس والآثار بالقدس يحتفظ بأكثر من 1500 كتاب و1000 مجلة متخصصة تبحث في الآثار وأدب الشرق الأدنى القديم والحديث، واللغات القديمة بالإضافة إلى مجموعة مهمة من الخرائط والخطط الطبوغرافية. تعود مجموعة صوره الفوتوغرافية إلى نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين وتحتوي حوالي 15000 نسخة سلبية على الزجاج وعدة آلاف من الصور للمنطقة.

 

المكتبة الشرقية بجامعة القديس يوسف (بيروت) غنية بأكثر من 200000 كتاب، 1800 جريدة ومجلة، 3500 مخطوطة، أكثر من 2000 خريطة جغرافية. تضم واحدة من أكبر مجموعات المخطوطات العربية المسيحية المجتمعة في مكان واحد. تكمن أهمية مؤلفاتها في علاقتها بمعرفة التطبيقات العلمية العربية بالعالم العربي في العصور الوسطى بالإضافة لتاريخ مسيحيي الشرق ودورهم، ناقلي العلم اليوناني إلى الحضارة العربية الإسلامية الكلاسيكية..

      

المعهد الفرنسي للشرق الأدنى (بيروت) يحتفظ بـ 125000 كتاب، 10000 خريطة، 800 دورية و50000 صورة فوتوغرافية ترتبط بآثار العصر القديم وعلومه، بالدراسات العربية في العصور الوسيط والحديث والمعاصر في الشرق الأدنى..

      

المعهد الفرنسي للدراسات الأناضولية (إستانبول) يحتوي على حوالي 40000 مؤلف منها 700 دورية مخصصة للآثار في آسيا الصغرى ولتاريخ الإمبراطورية العثمانية وتركيا المعاصرة. تتضمن المكتبة مجموعة مهمة من المؤلفات المخصصة للدراسات البيزنطية والبلقانية بالإضافة للفن والعمارة التركيين. تملك أيضا مؤلفات غنية بقصص رحلات يرجع بعضها إلى القرن الثامن عشر، وكذلك العديد من خطط وخرائط إستانبول..

    

سالت (إستانبول-أنقرة) طموح سالت هو إلقاء الضوء، من خلال برامج البحث، على كل ما يقيم على هامش السردية الوطنية ويكشف الصدوع. تلعب مجموعاته الأرشيفية التي تركز على التطبيقات البصرية، المدينية والتاريخ الاقتصادي والاجتماعي لتركيا وجيرتها القريبة دورا مهما في أنشطة المؤسسة. في مسعى يضع المستخدمين في المركز، تستند سالت على المستعمل والمستفيدين وتوفر مدخلا مجانيا إلى جميع مصادر معلوماتها لهؤلاء الذين يشاركون في إنتاج المعرفة..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التحقوا بنا
تأسست مكتبة نيويورك NYPL  في عام ١٨٩٥، وهي أكبر شبكة من المكتبات العامة في الولايات المتحدة، وهي تضم ٨٨ فرعًا وأربعة مراكز أبحاث جامعية وتحتوي على  ثروة غير عادية من الموارد والفرص في متناول الجميع. 
تقدم المكتبة الخدمات لأكثر من ١٧ مليون قارئ سنويًا وملايين آخرين على الإنترنت، وتحتوي المكتبة على أكثر من ٥٥ مليون مقال وكتب ورقية وإلكترونية وأقراص الفيديو الرقمي DVD ومجموعات من الأبحاث الشهيرة التي يستخدمها الأكاديميون حول العالم.
و على الموقع nypl.org  يمكن للزوار تصفح مجموعات المكتبة الضخمة، وتحميل الكتب الإلكترونية وعرض أكثر من ٠٠٠ ٧٠٠ مقال.
  

تراث الشرق الأدنى:
مكتبات الشرق هي جهة شريكة في سلسلة تراث الشرق الأدنى ضمن مجموعة المواقع الأثرية الكبرى التي أصدرتها وزارة الثقافة الفرنسية. الهدف منها هو توفير فرصة للتعرّف على ما شكلته الحضارات والمواقع في الشرق الأدنى والتي باتت اليوم مهدّدة بالاعتداء أو وقعت ضحية له. من تدمر إلى خورس آباد، ومن الجامع الأموي في دمشق إلى قلعة الحصن مروراً بالشرق القديم الذي تميّز بالكتابة المسمارية، لقد تطوّع علماء الآثار الفرنسيون من أجل تقييم نتائج أبحاثهم ضمن مناهج رقمية غنية بالصور التي يتسنى للجميع الاطلاع عليها.

مكتبات المعهد الكاثوليكي في باريس:
تحتوي مكتبات المعهد الكاثوليكي في باريس على مجموعة غنية تضم ما يزيد على ٠٠٠ ٧٠٠ وثيقة من ضمنها عدة آلاف من الصور الفوتوغرافية (على لوحات زجاجية على ورق) وخرائط ومخطوطات ولوحات بالكتابة المسمارية وغيرها. وتوفّر هذه المكتبات للطلاب وللباحثين مراجع في اللاهوت والفلسفة والعلوم الإنسانية والآداب، وفي اختصاصات أخرى، وهي مراجع تشكّلت منذ منذ حوالى ١٥٠ سنة. ضمن الشبكة الوثائقية، هناك مكتبتان للبحث، إحداهما في مجال دراسة نصوص الكتاب المقدس ولغات وحضارات الشرق الأدنى القديم، والثانية حول العالم البيزنطي، وتندرج كل منهما بنوع خاص في مجال المواضيع التي يشملها مشروع "مكتبات شرقية".

المكتبة الجامعية للغات والحضارات (BULAC):
تحظى المكتبة الجامعية للغات والحضارات (BULAC) بالدعم من تسع مؤسسات شريكة (وكل منها عضو في الــGIP BULAC) هي على التوالي: جامعة البانتيون-السوربون Panthéon Sorbonne، جامعة السوربون الجديدة Sorbonne Nouvelle، جامعة السوربون Sorbonne، جامعة باريس-ديدرو Paris Diderot، المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي CNRS، المدرسة الفرنسية في الشرق الأقصى EFEO، مدرسة الدراسات العليا في العلوم الاجتماعية EHESS، المدرسة التطبيقية للدراسات العليا EPHE، المعهد الوطني للغات والحضارات الشرقية INALCO. وتشكلت أرصدتها من خلال ضمّ مجموعات حوالي عشرين مكتبة تابعة لمواقع باريسية. وتحتوي هذه المجموعات على وثائق وُضعت في ما يناهز ٣٥٠ لغة مختلفة وفي كافة أنواع الكتابات المعروفة.

المهمة الأولى التي تقع على المكتبة الجامعية للغات والحضارات (BULAC) هي ضمّ المجموعات الوثائقية وبنوع خاص في اللغات المحليّة، حول الحضارات واللغات، وتشمل دول البلقان وأوروبا الوسطى وأوروبا الشرقية، ودول المغرب العربي، والشرق الأدنى، والشرق الأوسط، وآسيا الوسطى، وأفريقيا، وآسيا، وأوقيانيا، وصولاً إلى الحضارات الأميركية-الهندية. ويبلغ إجمالي حجم مجموعات المكتبة الجامعية للغات والحضارات (BULAC) حوالى مليون ونصف وثيقة. مفهوم "اللغات والحضارات" يشمل في هذه المكتبة مجالات واسعة من الاختصاصات المفتوحة بشكل واسع على العلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية والآداب والفنون في كافة البلدان المعنية.