شركاء فرنسيون

 

تراث الشرق الأدنى:
مكتبات شرقية، جهة شريكة في سلسلة تراث الشرق الأدنى ضمن مجموعة المواقع الأثرية الكبرى التي أصدرتها وزارة الثقافة الفرنسية. الهدف منها هو توفير فرصة للتعرّف على ما شكلته الحضارات والمواقع في الشرق الأدنى والتي باتت اليوم مهدّدة بالاعتداء أو وقعت ضحية له. من تدمر إلى خورس آباد، ومن الجامع الأموي في دمشق إلى قلعة الحصن مروراً بالشرق القديم الذي تميّز بالكتابة المسمارية، لقد تطوّع علماء الآثار الفرنسيون من أجل تقييم نتائج أبحاثهم ضمن مناهج رقمية غنية بالصور التي يتسنى للجميع الاطلاع عليها.

مكتبات المعهد الكاثوليكي في باريس:
تحتوي مكتبات المعهد الكاثوليكي في باريس على مجموعة غنية تضم ما يزيد على 700000 وثيقة من ضمنها عدة آلاف من الصور الفوتوغرافية (على لوحات زجاجية على ورق) وخرائط ومخطوطات ولوحات بالكتابة المسمارية وغيرها. وتوفّر هذه المكتبات للطلاب وللباحثين مراجع في اللاهوت والفلسفة والعلوم الإنسانية والآداب، وفي اختصاصات أخرى، وهي مراجع تشكّلت منذ منذ حوالى 150 سنة. ضمن الشبكة الوثائقية، هناك مكتبتان للبحث، إحداهما في مجال دراسة نصوص الكتاب المقدس ولغات وحضارات الشرق الأدنى القديم، والثانية حول العالم البيزنطي، وتندرج كل منهما بنوع خاص في مجال المواضيع التي يشملها مشروع "مكتبات شرقية".

المكتبة الجامعية للغات والحضارات (BULAC):
تحظى المكتبة الجامعية للغات والحضارات (BULAC) بالدعم من تسع مؤسسات شريكة (وكل منها عضو في الــGIP BULAC) هي على التوالي: جامعة البانتيون-السوربون Panthéon Sorbonne، جامعة السوربون الجديدة Sorbonne Nouvelle، جامعة السوربون Sorbonne، جامعة باريس-ديدرو Paris Diderot، المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي CNRS، المدرسة الفرنسية في الشرق الأقصى EFEO، مدرسة الدراسات العليا في العلوم الاجتماعية EHESS، المدرسة التطبيقية للدراسات العليا EPHE، المعهد الوطني للغات والحضارات الشرقية INALCO. وتشكلت أرصدتها من خلال ضمّ مجموعات حوالى عشرين مكتبة تابعة لمواقع باريسية. وتحتوي هذه المجموعات على وثائق وُضعت في ما يناهز 350 لغة مختلفة وفي كافة أنواع الكتابات المعروفة.

المهمة الأولى التي تقع على المكتبة الجامعية للغات والحضارات (BULAC) هي ضمّ المجموعات الوثائقية وبنوع خاص في اللغات المحليّة، حول الحضارات واللغات، وتشمل دول البلقان وأوروبا الوسطى وأوروبا الشرقية، ودول المغرب العربي، والشرق الأدنى، والشرق الأوسط، وآسيا الوسطى، وأفريقيا، وآسيا، وأوقيانيا، وصولاً إلى الحضارات الأميركية-الهندية. ويبلغ إجمالي حجم مجموعات المكتبة الجامعية للغات والحضارات (BULAC) حوالى مليون ونصف وثيقة. مفهوم "اللغات والحضارات" يشمل في هذه المكتبة مجالات واسعة من الاختصاصات المفتوحة بشكل واسع على العلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية والآداب والفنون في كافة البلدان المعنية.